هل يعود لون الجلد بعد الحرق و ما هي أفضل العلاجات التي يمكن استخدامها لعلاج حروق الجلد وهل يمكن علاجها بالطرق الطبيعية دعونا نتعرف عليها على إجابة كل تلك الاسئلة التي تخص علاج الحروق وإصلاح الجلد.

هل يعود لون الجلد بعد الحرق

الحروق حتى وإن كانت طفيفة فهي مؤلمة للغاية، وتتسبب في الكثير من المشاكل فيما بعد، وعادة ما تحدث تلك الحروق في المطبخ اثناء الطبخ ولمس الأشياء الموضوعة على الموقد او لمس القضبان المعدنية في الفرن. 

يمكن أيضا حدوث بعض الحروق من السخان الكهربي او حتى لمس الأسلاك الكهربائية المكشوفة، او سكب القهوة او الشاي او الاصابة من بعض التفاعلات الكيميائية.

 وتتفاقم تلك المشكلة عندما يهمل علاجها بشكل سريع وبطريقة صحيحة، بالحروق تؤدي الى الم شديد في البشرة والتهاب بشكل مؤلم. 

عادة ما تكون حروق الدرجة الاولى والثانية تختفي الندوب بعد فترة ويعود الجلد إلى لونه الطبيعي، ولكن يمكن أن يكون هناك بعض الأشخاص الذين يعانون من خلل في الندبة ولكنها في الجروح والحروف التي تترك ندبة كبيرة.

على الشخص التحلي بالصبر، والجلد عادة يحتاج إلى عدة شهور للعودة الى لونه الطبيعي.

من أهم الإرشادات التي يجب اتباعها لاستعادة اللون الطبيعي للجلد هي عدم التعرض لأشعة الشمس، فهي يمكنها أن تزيد من تصبغات الجلد.

هل يعود لون الجلد بعد الحرق وما افضل سبل العلاج

هل يعود لون الجلد بعد الحرق

ازالة اثار الحروق 

أن الحروق من أكثر الحوادث المؤلمة التي يتعرض لها الإنسان، وفي اغلب الاوقات تظل آثار الحروق وتتسبب في العديد من المشاكل النفسية والجسدية، ويسعى الكثيرون الى ازالة تلك الآثار، وخاصة ان كان الحرق في مكان ظاهر في الجسم. 

عملية ازالة اثار الحروق 

هي عملية يتم عملها ازالة كل اثار الحروق التي توجد على الجلد، ويكون ذلك من خلال إجراء عملية جراحية لاستخدام أجزاء من الجلد ووضعها في مناطق اخرى من الجسم، يمكن أيضا استخدام اجهزة الليزر في ازالة كل الندوب والجروح التي تنتج عن الحرق. 

كيفية علاج آثار الحروق 

ترقيع الجلد 

– يقوم الطبيب بإدخال بالون مصنوع من السيليكون تحت أي منطقة توجد في الجسم، ويتم مائه تدريجي بالماء، فهي تسمح للجلد بالتمدد، وبعد ان يتمدد بالشكل الكافي يكون جاهز لاستئصال كمية كافية من الجلد التي تكون كافية لتغطية مكان الجروح.

– تلك العملية تتميز بالتقنية لزراعة الجلد الجديد على المنطقة المصابة من دون ان يتم تضرر أجزاء الجسم، أو الاضطرار إلى الاستعانة بجلد احد اخر.

– من مميزاتها أيضا عدم تناول مثبطات المناعة وهي التي تساعد في تقبل الجسم للجلد الجديد الذي تم زراعته.

استعادة لون الجلد بالليزر

– أول مرة ظهرت فيها تقنية الليزر لعلاج آثار الحروق هي 1980م.

-ولكنه خطير للغاية لانه يتسبب في تدمير الطبقة العلوية من الجلد.

– ولكن لا يمكن إزالة آثار الحروق بشكل كلي، ولكنها تخفف منها بشكل كبير.

– هي من الطرق الحديثة التي دخلت في عالم العمليات التجميلية.

– من مميزاته انه لا يحتاج الى إعطاء المريض بنج سواء البنج الموضعي.

– تحدد بشكل كبير بمكان الحرق وتعمل على إصلاحه.

– يصف الطبيب العديد من الكريمات لاستخدامها بعد عملية الليزر لتخفيف الالتهابات.

مكونات لازالة اثار الحروق

– العسل من العلاجات الرائعة التي يمكن استخدامها لإزالة آثار الحروق، قد تم استخدامه في العديد من الحضارات كالفراعنة والسومريين والرومان والاغريق.

– يتم استخدام خل التفاح أيضا في تحفيز إنتاج أنسجة جلد جديدة، وهو ايضا من الاشياء التي كانت تستخدم قديما.