تنهض المملكة العربية السعودية في عالم الخدمات الإلكترونية بالعديد من المنصات الرئيسية الهامة، في القطاعات المختلفة للمملكة، والتي تعد من التوجهات في البلاد لاستخدام شبكة الإنترنت والاستفادة من عصر المعلومات والتواصل، والثورة الاتصالية الهائلة، وهذا التوجه قد بلغ أوج قوته بعد تأكيدات ولي العهد السعودي محمد بن سلمان على ضرورة الاهتمام من مؤسسات المجتمع بخطة رؤية 2030، ومن بين هذه التفصيلات خدمات الحكومة الإلكترونية ومن بينها برنامج التعاملات الالكترونية السعودية الحكومية (يسر).

برنامج التعاملات الالكترونية السعودية الحكومية (يسر)

نشأة برنامج يسر

أطلقت وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات  في العام 1426هـ، عام 2005 برنامجها الشهير برنامج التعاملات الالكترونية السعودية الحكومية (يسر)، بازدواجية تشاركية من تقنية المعلومات ووزارة المالية في البلاد، وقد انبثقت من الجهات الثلاثة لجنة إشراقية  تتابع سير البرنامج بطريقة صحيحة على الوجه الأمثل، وذلك تبعاً للقرارات التي صدرت لوزارة المالية ووزارة وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات بإنشاء البرامج الحكومية الإلكترونية ومتابعتها.

أهداف برنامج يسر

يكتسب البرنامج من اسمه نصيباً كبيراً فهو يسعى للتسهيل على المواطنين في المملكة العربية السعودية، والتخفيف على العاملين في القطاع الحكومي من الموظفين، ومن أهداف البرنامج ما يأتي:

  • تسهيل تقديم الخدمات المتنوعة على صعيد الأفراد والمؤسسات.
  • تقوية الاقتصاد في المملكة بزيادة الاستثمار.
  • تطوير الإنتاجية والكفاءة في القطاع العام في البلاد.
  • إمكانية تقديم الكثير من المعلومات للراغبين في ذلك من مشتركي البرنامج.
  • ترشيد الانفاق على مراكز الدعم الفني.

برنامج التعاملات الالكترونية السعودية الحكومية (يسر)

خدمات برنامج يسر الإلكترونية

تنقسم خدمات برنامج التعاملات الالكترونية السعودية الحكومية (يسر) إلى عدة أقسام يمكن في إطارها إفادة المستخدمين للبرنامج وهي مقسمة في عدة بنود أساسية وهي كالآتي:

  • قياس التحول الرقمي
  • الخدمات الإلكترونية
  • نظام دعم الأعمال
  • قدراتك

برنامج التعاملات الالكترونية السعودية الحكومية (يسر)

استراتيجية عمل برنامج يسر الإلكترونية

يعتمد برنامج التعاملات الالكترونية السعودية الحكومية (يسر)، على استراتيجية عمل تقوم على  بعض الجوانب الهامة والقواعد المركزية للبرنامج وهي من الاستراتيجيات الكبيرة التي تقوم على قواعد هامة وهي القواعد الأربعة التالية:

  •  القاعدة الأولى: رؤية وأولويات ومواصفات وأطر محددة.
  • القاعدة الثانية : البرنامج ليست تقنية فقط، اكثر من ذلك بكثير.
  • القاعدة الثالثة: تقليل المركزية بأكبر قدر ممكن.
  • القاعدة الرابعة: طور مرة، استخدام مرات

هيكلية برنامج يسر الإلكترونية

  • الهيكلية التنظيمية للبرنامج من الهيكليات الرائعة الإدارية، وهي تنقسم إلى أربع جهات إدارية ضمن برنامج التعاملات الالكترونية السعودية الحكومية (يسر) وهي:
  • اللجنة العليا للبرنامج: وهي مكونة من الجهات الثلاثة المؤسسة وزارة المالية، ووزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، وهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات.
  • اللجنة التوجيهية لبرنامج يسر: ويضم عضويات من الجهات الثلاثة لكن من الهيئات الإدارية الصف الثاني والثالث في المؤسسات وليس من رأس مؤسسات وزارة المالية، والاتصالات، وهيئة الاتصالات.
  • اللجان المنبثقة في كل جهة حكومية: كما أن هناك لجنة في كل جهة حكومية عملها التواصل مع البرنامج، لتكون لجنة إلكترونية مصغرة، لها تواصلها المباشر مع لجنة مشرفة في برنامج يسر المركزي.
  • المتخصصون الإداريون: وهم العاملون في برنامج يسر بكفاءة عالية في الوظائف الإدارية المختلفة في البرنامج غير المجالات السابقة.

برنامج التعاملات الالكترونية السعودية الحكومية (يسر)

وتعد المملكة العربية السعودية من الدول الرائدة في المجال الإلكتروني بين دول العالم العربي والإسلامي والمربع الخلجي على نطاق أضيق، لقدرة البلاد على التكيف مع الثورة الاتصالية، واهتمامها بالتطور في هذا المجال ما يرفع من قيمة البلاد، وقوتها الاقتصادية ومركزيتها بين الدول، وقد كان برنامج التعاملات الالكترونية السعودية الحكومية (يسر)، من هذه البرامج الحكومية الالكترونية المختلفة التي يقوم فيها بدور المحفز والممكن في هذه الخدمات، ويخفف العمل بالتعاملات الورقية إلى حد كبير.